Return to site

و ابدأ بمن تعول

Super Lover

البيضة الأول و لا الفرخة

الزواج الأول و لا المعرفة

الطلاق الأول و لا العيال

التعليم الأول و لا النفسية

كُل دي أسئلة في ظاهرها بتناقش مُشكلة إجتماعية و هي تزايد نسبة الطلاق في مصر, و في باطنها بتجاوب علي مُعاناة أطراف كتير مؤثرين علي التعليم زي المُدرسّة, الأم, المُديرة أو مُتأثرين بالعملية التعليمية زي الطُلاب اللي بيبقوا متظبطين في البيت بالمشاكل قبل و بعد و أثناء عملية الطلاق, و طبعاً شايلين همهم و رايحين بيه المدرسة مش فاهمين و مش مركزين و مش عايزين و يا سلام بقي لو من حظهم إن الاطراف اللي بيتعاملوا معاهم في المدرسة من مُدرسين و إداريين... فيهم حالات في مراحل عملية الطلاق و شايلين مشاعرهم و كاتمينها جواهم و رايحين بيها الشغل علشان يطلعوها بشكل ما علي الطلبة..... دايرة مُغلقة من المشاعر السلبية اللي بتنتج عنها أفعال و نتائج سلبية و كُل الأطراف مش مغلطين نفسهم.... و كُل الأطراف مش عارفين الصح فين...... و بيخبطوا ف بعض و مش عارفين هيطلعوا من دايرة العذاب دي إمتي؟

و اللي فيهم فاكر نفسه بيعرف يحل....بيجري يدخل جوة دايرة مُغلقة تانية من العذاب علي ما يزهق و يخرج منها علي دايرة تانية و هكذا...

بما إني إشتغلت في إدارة مدرسة و تعاملت مع كُل الأطراف و شوفت الصورة من فوق كاملة.... بدأت أبحث في العُمق عن الأسباب...

لإننا لو عِرفنا أسباب المُشكلة... هنعرف إزاي نحلها...

من أهم الأسباب بالنسبة لي كانت المشاكل الزوجية المُستديمة اللي بتؤدي إلي حدوث عملية الطلاق, أو في أحسن الحالات بيبقي الأب و الأم عايشين مع بعض علشان الشكل الإجتماعي قدام الناس لكنهم مُنفصلين فعلياً في حاجات كتير....

تأثير الكلام ده بقي النفسي علي الأولاد في البيت أولاً, و بعدين تبعياته في المدرسة... حاجة مُرعبة مع الأسف

تشتت في الإنتباه, ضعف في الشخصية, عُنف غير مُبرر مع زمايله, تجاوز مع مُدرسينه و تبعيّات تانية نفسية مخفية كتييير جداً بتخليكي انتي كأم أو كمُدرّسة أو كمُديرة اللي هم قائمين علي العملية التعليمية في حالة من التوتر المستديم اللي بنرجعه في الآخر للطالب و هو اصلاً مالوش ذنب أول عن آخر.....

أصل المُشكلة

بحثت عن أصل المُشكلة علشان أعرف إزاي أقدملِك حلول

لاقيت الآتي:

مصر في المركز الأول لحالات الطلاق على مستوى العالم، طبقا لإحصاءات الأمم المتحدة والجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء في مصر.

نسبة الطلاق ارتفعت في مصر من 7% إلى 40% خلال الـ50 عامًا الماضية، فإجمالي عدد المطلقات في مصر وصل إلى 4 ملايين مطلقة، بمعدل 250 حالة طلاق في اليوم الواحد أي حدوث طلاق كل 4 دقائق في مصر، من أصل 14 مليون قضية طلاق تشهدها المحاكم المصرية سنويًا، بمشاركة 28 مليون شخص أمام المحكمة، أي ما يعادل ربع سكان مصر.

انتِ مُتخيلة المأساة

و بما إني أخدت علي عاتقي ان يبقي ليا دايماً مُشاركة فعّالة في حل المشاكل اللي بنعاني منها في التعليم من جذورها.... و توفير حُلول للنسبة الأكبر من السيدات في صورة الأم اللي في البيت, المُدرّسة العاملة أو مُديرة المدرسة من خلال تقديم ندوات و ورش عمل بشكل دائم من ناحية أو من خلال طرح المُشكلة علي مُدونتي.... إيجاد الأسباب و إعطاء حُلول واقعية من بعض مُتابعيني

أولاً أسباب تزايد نِسب الطلاق؟

مُشاركة مُتميزة من ا. خالد أسامة لعرض بعض الأسباب


1- القصة مش راجل و لا ست .. القصة مجتمع منحنى الاخلاق و الثقافة و التعليم فيه من سئ لأسوأ
2- القوانين التي تنظم الطلاق و الخلع و الحضانة و النفقة...الخ مأسااااة و اقل ما يقال عنها انها وسيلة هدم للاسرة و المجتمع
الخلاصة بلا تعليم و وعي و ثقافة .. بلا قوانين تساهم في الحفاظ علي المجتمع .. بلا دين يحكم علاقات الناس .. ستزداد حالات الطلاق و تتفكك الاسر و ينشأ جيل ما يعلم بيه الا ربنا
في حوالي 8 او 9 مليون طفل ابناء طلاق طالعين في مجتمع مشوه و معظمهم عايشين صراعات الاب و الام بكل تفاصيلها .. الجيل دا هيطلع عامل ازاي اكيد مشوه نفسيا و فكريا هم دول المشكلة الاكبر
الحل ايه ما فكرتش الحقيقة .. ربنا يرحمنا برحمته

مُشاركة أخري لعرض الأسباب من أ. هدير

 

ااقولك ايه السبب ... اولا مابقاش الشاب هو اللى بيكون نفسه فبالتالى مامى وبابى جايبين كل حاجه فبتتجهى لنقطتين ان مامته او باباه بيتدخلوا فى اى قرار والتقطة التانية الشاب نفسه ماتعبش فى حاجه فبالتلى الهدم سهل .. واكتر اسباب الطلاق ان بقى مش مفهوم ان الجواز شراكة ع الحلوة والمرة مش فى المرة بس .. وبعدين بقى الراجل مستنى ان المدام تساعد فى البيت ومش بشكل ودي... بيبقى اجبار فالزوجة بتحس انها شايلة نفسها ابقى معاك ليه هو وجودك ايه لازمته...

كلمتنا ا. نِهال إبراهيم عن أسباب جوهرية تانية

 

غياب دور الرااجل وعدم قيامه بمسؤولياته وواجباته خلي الست هي اللي بتعمل كل حاجة وبالتالي استغنت عن الراجل وزياده احلام وطموح البنات وانعدام طموح الرجل زودت الفجوة بينهم وبقي سهل كل واحد يستغني عن التاني علشان مبقاش في حاجة مشتركة بينهم

أما ا. نُهي حسن لمست بإيديها سبب قوي في المُشكلة

 

من امن العقاب اساء الادب.
قضايا كتير في المحاكم بسبب الطلاق والنفقة والست مش بتاخد حقها المادى كتي علشان تربي الاولاد.
ودة خللي بعض الازواج يتركوا زوجاتهم للمحاكم ويقولوا تبقي تجرى علي المحاكم وتاخد حقها.
ده اعطي الفرصة لازواج وشباب كتير ميتحملوش المسؤلية .يا الزوجة تعيش علي وضع فية اعوجاج يا تدور علي المحاكم.وللاسف ازواج كتييير فاكرين ان الزوج قوتة في مرتبة ومصادرة المالية فقط.مع العلم ان الزوج الناجح دورة نفسي اولا.
انا لا احيز لطرف واقول البعض .وشكرا

مِسك الخِتام في عرض الأسباب كان من خلال أ. دُعاء حمّاد

 

طبعا قلة الوعي ... و الموروثات و قيم المجتمع المعاقه اللي بتغرس اجيال ورا اجيال و اظهرت فشلها بجدارة
و الناس مستمرة في نفس الطريق قليلين اوييي اللي بيكسروا الحلقه الكارثيه دي
و بينشئوا بيوت خاليه من الامراض و العقد النفسيه
🌿 مسئوليات و واجبات كل طرف في العلاقه ضبابي جدا
🌿لو اعتبرنا الزواج فرصه ترقية في الشغل هنفلح 😂😂 هيعافروا عشان ينجحوا
🌿التحليل الموضوعي للمشاكل و الاعتراف بيها اصلا عشان تتحط خطه ده في ا لا لا لاند عند اغلبيه الناس
🌿الاعتراف بالخطأ و عدم القاء اللوم علي الطرف الاخر اصعب من الغول و العنقاء الحقيقه
🌿تدخل ا لاهل في اوقات كتير بشكل سافر بيدمر العلاقه و بيخرب البيوت
🌿تربيه كائن الرجل علي الانتخه و انه بيتخدم و كتر خيرة بيشقي يا حرام مش مطلوب منه حاجه تاني ده كرم و تفضل مش هننهب يعني!
🌿الست بتفقد انوثتها من كتر الضغط او السحق كتعبير اكثر دقه 😂ثم تلام انها مش بتدلع و بتهتم زي زمان و هي مبتلحقش سوري تروح تواليت براحتها و مبتتهناش علي فنجان قهوة سخن
القائمه تطول ممكن اكمل للصبح😁

خمس حلول من وحي الواقع و الناس 

الحل الأول قدمه أ. أحمد موسي

 

الزواج هو اختيار الرجل للزوجه المناسبه واختيار الزوجه للرجل المناسب و افضل طريقه للاختيار هى ما نصحنا بها النبى صلى الله عليه وسلم
بالنسبه للرجل فاظفر بذات الدين
بالنسبه للمراه او اهلها
اذا جائكم من ترضون دينه فزوجوه
ثم يحذرنا
الا تفعلوا ذلك تكن فتنه فى الارض .فساد كبير
وهذا ما يحدث الان

الحل الثاني شاركتنا بيه ا. رباب الباشا

يكون في حصه في المدرسه عن الترابط الاسري وتربيه الابناء وحقوق الزوجه وحقوق الزوج ويكون لها منهج موحد وبدون امتحان وتكون طريقه تدريسها مختلفه زي كده حصص بناء الشخصيه . وممكن عمل كورسات للمقبلين علي الزواج لايتم العقد الابشهاده ان تم اجتياز الكورس ده . كنت سمعت مقوله خاصه بالترببه بس مش عارفه مين قالها ان حد سال ابني عنده سبع شهور اربيه ازاي ورد عليه ان فات اوان تربيته لان المربي المفررض يعد نفسه قبل الانجاب علشان يعرف يربي ابنه خصوصا الام من وهي الجنين في بطنها وكذلك الزواج يكون في اعداد للزوجين ومعرفه حقوق كل منهم قبل الزواج

الحل الثالث شاركتنا بيه ا. شيري رفعت

 

التواصل هي كلمة السر...
بنتعلم اد ما بنتعلم بس ما حدش بيعلمنا مهارات التواصل و حل المشكلات و لا بيفهمنا ايه المنتظر منا و ايه ال ننتظره من الطرف التاني و لا حتي بيقول لنا اننا لازم نتعلم ازاي نكون طرف فعال في علاقة ناجحة ..

 

الحل الرابع شاركتنا بيه ا. شيماء فرج

 

دايما لما بفكر في الموضوع دا برجع لسبب واضح و صريح (البعد عن ربنا) بالبلدي كده ان الطرفين مش بيتقوا ربنا في بعض دايما بقول لو اي مشكله وقع فيها الطرفين ورجعو فيها لحكم الدين هتتحل وبسهولة وطبعا دا لو هما عندهم الاستعداد النفسي للحل...
ثانيا قله الاحترام بين الطرفين بمعني ان في قاعده كده مهما حصل لا نفقد احترامنا لبعض في راي مع اول اهانه سواء لفظيه او جسديه خلاص بنتكون العداوه والكره ...
الدين والاخلاق هما الاساس ..والله اعلم

مِسك الخِتام في تقديم الحلول شاركنا به د. مُصطفي دبّوس

 

مع احترامي الشديد لكل الناس وكل الاّراء للأسف الشديد الكثير من شبابنا وشاباتنا بيفشل في زواجه لان معظمهم بيتجوز دون ادني معرفة بالزواج وقدسية الزواج و
معني الشراكة في الحياة الزوجية اللي اساسها لابد يتصف بصداقة قوية تنموا مع الأيام ولاتتاكل. ان لم تنشاء صداقة قوية بينهم يحس بها كل منهم قبل الزواج فلا بد الانصراف عنه.
الحالة الاقتصادية لن تهدد الزواج الا لو انعدمت هذه الصداقة .. لان الاثنين علي علم بإمكانياتهم قبل الزواج. وإذا ساءت الحالة المادية لأي سبب بعد الزواج فالصداقة القوية والشعور بالشراكة تجعلهم اكثر تقاربا في المحن.
لقد فشل الاعلام في تناول هذه الموضوعات عن طريق برامج ومسلسلات ثقافية واجتماعية إيجابية خالية من السلبيات او الكوميديا الساخرة من الزواج والهدامة فلا بد من التوجيه الصحيح للشباب وهذا دور هام جدا للإعلام البناء وكفانا الجلسات والحوارات السياسية وما يتبعها من شغب غير مفيد للمجتمع في هذه المرحلة .
كلنا ننادي بتطوير التعليم وكلنا يطالب الحكومة بهذا وكلنا نسينا ان علينا واجب مقدس هو العناية بالاسرة وعلي رأسها دعم و إسعاد المرأة لانها عَصّب الاسرة والراعي لأخلاقيات الجيل القادم ... علينا بإعطاء بناتنا القدر الكافي من الاحترام في الاسرة وفي المنزل وفي المجتمع بأسره حتي تغرس هي بدورها الاحترام في الجيل القادم باْذن الله.
مهما كانت ظروفنا لابد العناية بالاسرة وأبدا بمن تعول......

All Posts
×

Almost done…

We just sent you an email. Please click the link in the email to confirm your subscription!

OK